ملعب 19 ماي 1956 عنابة إنفلات أمني و سقوط جرحى يوم بيع التذاكر الجزائر المغرب

عـــــــــــــــاجل : شهدت عنابة صباح اليوم و بالذات في ملعب 19 ماي 1956 أعمال عنف و ذلك من أجل التحصل على تذكرة دخول التي قدرها 200 دج للمباراة المنظمة بين الفريق الجزائري و المغربي يوم 27 مارس 2011.قام بعض الشباب الوافد أغلبهم من بلديات مجاورة لولاية عنابة بحمل أسلحة بيضاء و سيوف المختلف حجمها بمنع الأنصار باقتناء التذاكر و ذلك باستعمال التهديد و الضرب و كذا استعمال قارورات المسيلة للدموع المحضورة
(pompe climojen)
مما أدى إلى إغماء العديد من الأنصار و كذا إلى عشرات الجرحى المتعرضين للضرب بالأسلحة البيضاء.و أنا بشخصي رأيت هذا بأم عيني منهم من قطعت أصابعه بسكين و منهم من أصاب على وجهه بضربات قاتلة هذا من جانب و من جانب آخر لوحظ حضور كثيف لقوات الأمن التي بجانبها شاركت رمزيا و ذلك بتأمين مدخل الملعب و التي بدورها تشابكت مع بعض الشباب.إلا أنها لم تؤمن 20 شباك الذي من المفروض أن تحميهم و تحمي الأنصار الزاحفين من كل أقطار التراب الجزائري ففيهم من قضى ليلة البارحة في الملعب و منهم من أتى مبكرا من الساعة الرابعة صباحا إلى الساعة السابعة ،رغم أن الشبابيك بدأت بيع التذاكر رسميا على الساعة التاسعة صباحا
الأحداث التي وقعت هذا الصباح ألزمت بائعي التذاكر إلى مغادرة الشبابيك بدون بيع 1000 تذكرة
على الأكثر ..و لقد بلغنا من شهود عيان أن أغلب التذاكر بيعت بالأمس في الخفاء..
مع العلم أن ملعب 19 ماي 1956 بعنابة يتسع إلى 45000 متفرج ، و خصصت 3000 تذكرة إلى أنصار الفريق المغربي و باقيها أي 42000 تذكرة إلى أنصار الفريق الجزائري
لكن حدث ما حدث و وقع الإنفلات الأمني ،المتعمد أو المتحفظ لعدم وقوع مشادات من الجانب الأمني مع الأنصار لكن
وجود قوات الأمن بكثرة و عدم وجود الأمن فهذا هو السؤال المطروح
Nadir Soft

~ par nadirsoft sur mars 23, 2011.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

 
%d blogueurs aiment cette page :